ندوة الرباط +5 ترسم خارطة الطريق لدعم وتنفيذ معايير خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أوالعنصرية أوالدينية

ترأس السيد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، الجلسة الافتتاحية للندوة الدولية المنظمة بالشراكة بين وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بمدينة الرباط يومي 6 و7 دجنبر 2017.

وفي كلمته بالمناسبة، ذكّر السيد الوزير بالمسؤولية الجماعية التي أقرتها خطة عمل الرباط تجاه المكلفين بإنفاذ القانون ورجال الدين ووسائل الإعلام والأفراد لغرض التحسيس والنهوض بالوعي المجتمعي وقيم التسامح والحوار. إضافة إلى تعزيز التربية على التسامح والإخاء وتحقيق الانسجام بين جميع أطياف المجتمع. كما أشاد السيد الوزير بالتراث الثقافي المغربي والمرجعية الدينية المبنية على الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو باعتبارهما عاملين أساسين ساعدا المغرب في المضي قدما في تجنب الكراهية والتطرف العنيف. واستعرض السيد المصطفى الرميد خلال هذا اللقاء كذلك مقومات وركائز المقاربة المغربية لمكافحة الإرهاب باعتبارها مقاربة مبنية على الانسجام والاندماجية ترتكز على ترسيخ الديمقراطية وحقوق الإنسان واعتماد سياسة محاربة الفقر والهشاشة الاجتماعية وإعادة هيكلة الحقل الديني وتقوية الحكامة الأمنية.

وفيما يخص الإطار المعياري، أوضح السيد الوزير أن المغرب قام باعتماد القانون رقم 73-15 ومدونة الصحافة والنشر مشيرا إلى أهمية استثمار التعاون القضائي الدولي لمحاربة التحريض على الكراهية. وفي اختتام كلمته ناشد السيد الوزير جميع الفاعلين وبالأخص القادة الدينين لتكثيف الجهود والتعاون لنزع بذور الكراهية وتشجيع التسامح والتعايش بين الأديان والانسجام والوئام بين الحضارات والثقافات.   

ومن جانبه، أكد السيد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن خطاب الكراهية يجنح في غالب الأحيان إلى استغلال الدين لتبرير مراميه في تعارض مع جوهر الأديان الداعي إلى السلم والمحبة والسلام. وفيما يخص الجهود التي بدلتها الوزارة في محاربة خطاب الكراهية، فإن المجلس العلمي الأعلى قد نظم في سنة 2007 بالمملكة المغربية ندوة لتحليل الإطار المفاهيمي الذي يعتمده الإرهابيون للترويج لادعائهم، والذي يتعالى على التطور الاجتماعي وينحو إلى رفض الرصيد الفقهي والدعوة إلى الشورى والحاكمية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واللامذهبية والخروج عن الاجماع والسلفية والولاء والبراء والتكفير والجهاد.

وفي إطار التعاون الدولي، أشار السيد الوزير بأنه تم شرح المقاربة المغربية لمحاربة الإرهاب في اجتماع مجلس الأمن بنيويورك في شهر شتنبر 2014 والتي تتجاوز تحليل النصوص الدينية إلى مراعاة الواقع الاجتماعي، بما في ذلك نظام الحكم ومشروعيته وحكامته والعدل بأبعاده المحلية والدولية وتصور نمط الحياة وعلاقته بتصور الخلاص والحرية ومراد الله في الأرض والاستجابة للحاجات الدينية باعتبارها حاجات اجتماعية. واختتم السيد الوزير مداخلته بالدعوة إلى إبعاد الفساد اعتمادا على التدافع السلمي باعتباره أفضل الممارسات الديمقراطية التي تحمل في طياتها المبادئ الأخلاقية والتجرد والروحانية.

وعرف هذا الاجتماع قراءة كلمة المفوض السامي لحقوق الإنسان، السيد زيد رعد الحسين، من طرف السيد إبراهيم سلامة ممثل المفوض السامي. حيث استعرض فيها التقدم الحاصل منذ اعتماد خطة عمل الرباط وذلك من الانتقال من الحوار إلى وضع المعايير سعيا إلى تنفيذ ودعم المشاريع المتعلقة بمبادرة " الإيمان من أجل الحقوق" من طرف مختلف المتدخلين لاسيما على مستوى القاعدة مؤكدا على المسؤوليات الأساسية التي يضطلع بها الزعماء الدينيون وذلك بالتوقف عن استخدام الرسائل المؤججة للعنف وإدانة خطاب الكراهية وعدم تبرير استخدام العنف بناء على الاستفزازات السابقة.

وقد ذكّر السيد المفوض السامي في كلمته بالالتزامات الثمانية عشر المنبثقة عن مؤتمر بيروت والقاضية بوقوف الدين إلى جانب الحقوق وتبادل الاستفادة بينهما موضحا أنه عندما يتم النظر لحقوق الإنسان على أنها تتعارض مع الأديان وأنها مفروضة من طرف الغرب، فإن الإرهابيون يعجزون عن الحلم ببيئة أفضل لتحقيق الازدهار موضحا أن كلاهما خطة عمل الرباط وإعلان بيروت كانا محط اهتمام العديد من الدول والمجتمع المدني وهيئات حقوق الإنسان لدرجة أن تم إدراج خطة عمل الرباط في أكثر من 120 وثيقة أممية.

وفي نفس الإطار، ناشد السيد المفوض المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والسلطات الدينية الوطنية والفاعلين العاملين في الحقل الديني والباحثين والأكاديميين ومنظمات المجتمع المدني بلعب أدوار طلائعية لمواجهة التحريض على الكراهية وجعل الإيمان في خدمة حقوق الإنسان وليس مناقضا لها.

المزيد من المستجدات

جميع المستجدات

السيد الرميد: الإرادة السياسية لا تكفي وهناك حاجة ماسة إلى التربية على حقوق الإنسان

أكد السيد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، في اللقاء التواصلي حول خطة العمل الوطنية في...

كلية الحقوق الرباط-السويسي: تفعيل خطة العمل رهين بانخراط كل القوى الفاعلة في مسار تطوير حقوق الإنسان

تميزت أشغال اللقاء التواصلي المنعقد بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط-السويسي يوم...