تينداي اشيومي تحيّيي الريادة الدولية للمغرب في مجال الهجرة وتعطي مجموعة من التوصيات

في بلاغ عمم في نهاية زيارتها للمغرب، حيت السيدة تنداي اشيومي الريادة الدولية للمغرب في مجال الهجرة وناشدته بتبني إطار تشريعي كامل لمحاربة الميز العنصري.

" يتوفر المغرب على مقتضيات دستورية قوية تمنع كل أشكال التمييز، وتعزز المساواة أمام القانون وتحمي المساواة بين الجنسين وتضمن الحقوق للأجانب' صرحت المقررة الخاصة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب. 

كما حيّت في نفس البلاغ الاعتراف الدستوري باللغة الامازيغية كلغة رسمية 'لكنها تظل منشغلة لكون المغرب لم يعتمد القانون من أجل تطبيق هذا المقتضى الدستوري' تضيف المقررة.

تبعا لزيارة دامت 9 أيام بالمغرب، تمكنت المقررة الخاصة من لقاء مختلف القطاعات الحكومية والمؤسسات والهيئات الوطنية المعنية وممثلي المجتمع المدني في مدن الرباط والدار البيضاء وطنجة وتطوان وأكادير بكل حرية مؤكدة في نفس البلاغ.

 بالنسبة للمهاجرين واللاجئين، حيّت المقررة الخاصة المغرب لمقاربته المبنية على حقوق الإنسان المعتمدة وخاصة ما جاء به الدستور بخصوص حقوق المهاجرين واللاجئين الذين يوجدون تحت الاختصاص القانوني المغربي للتمتع بجميع الحريات الأساسية التي يتمتع بها المواطنون المغاربة. 

السيدة تينداي اشيومي حيّت كذلك قرار المغرب برفض محاولات الاتحاد الأوروبي التي تهدف إلى بناء مراكز لدراسة طلبات اللجوء أو إنزال جهوي وكذلك رفض المغرب إبقاء المهاجرين في مراكز احتجاز.

كما ناشدت المقررة الخاصة المغرب من أجل البقاء صارما بخصوص سياسته المتعلقة بالهجرة المؤصلة باحترام حقوق الإنسان ورفض جميع محاولات أوروبا المتعددة من أجل احتواء الأفارقة على المستوى الجهوي في القارة الإفريقية' تضيف المقررة الخاصة.

في تصريحها النهائي، قدمت السيدة تينداي اشيومي عدة توصيا ت إلى السلطات المغربية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي ووكالات الأمم المتحدة. وهي توصيات سوف تقدم بطريقة مستفيضة في التقرير الذي سوف تقدمه في يوليوز المقبل امام مجلس حقوق الإنسان. 


 

المزيد من المستجدات

جميع المستجدات

تينداي اشيومي تحيّيي الريادة الدولية للمغرب في مجال الهجرة وتعطي مجموعة من التوصيات

في بلاغ عمم في نهاية زيارتها للمغرب، حيت السيدة تنداي اشيومي الريادة الدولية للمغرب في مجال الهجرة وناشدته...