كلية الشريعة بفاس:اقتراح إحداث منظومة معلوماتية مندمجة لتتبع تفعيل الخطة

توج اللقاء التواصلي حول خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان الذي نظمته وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان بشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله برحاب كلية الشريعة بفاس يوم الإثنين23 أبريل 2018 بتقديم عدد من المقترحات أبرزها إحداث منظومة معلوماتية مندمجة لتتبع أجرأة خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.
وفي هذا الإطار، أشار الأستاذ أحمد الأمراني إلى الحاجة إلى تطوير منظومة معلوماتية مندمجة بين القطاعات الحكومية الوطنية لتسهيل تتبع نسبة ومستوى تفعيل تدابير الخطة حسب كل قطاع. فضلا عن كون هذا النظام سيتيح إمكانية التقييم الذاتي والتنسيق الجماعي وإعداد تقارير رسمية موضوعية ومحينة من لدن القطاعات المعنية. وبدوره دعا الأستاذ عبد المجيد الكتاني إلى مواصلة العمل على نشر الخطة والتعريف بها نظرا لأهميتها للنهوض بحقوق الإنسان بالمغرب.كما اقترحت الأستاذة حكيمة الحطري،رئيسة مختبر الدراسات الفقهية والقضائية وحقوق الإنسان، عقد دورات تكوينية وورشات عمل معبرة عن استعداد المختبر الانخراط في النقاش الوطني حول  قضايا حقوق الإنسان.
واعتبر السيد عبد المجيد مكني، رئيس اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بفاس ومكناس، أن الخطة تشكل خزانا كبيرا للمعرفة والعلم تمكن الجامعة من النهوض بحقوق الإنسان باعتبارها مسارا واستراتيجية. وأوضح السيد مكني أن الخطة خصصت للأشخاص ذوي الإعاقة 33 تدبيرا داعيا الجامعة إلى مواكبة كل التدابير المتضمنة في الخطة وفتح نقاشات جامعية رصينة حول العديد من المواضيع الخلافية كالإجهاض والإعدام وزواج القاصرات أو أخرى تخص الأهلية القانونية للأشخاص ذوي الإعاقة. 
وفي نفس السياق، يرى السيد أحمد شوقي بنيوب أن كلية الشريعة بفاس تستطيع القيام بدورين أساسيين . دور عام يتجلى في البحث والتفسير المتعلق بمضامين خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان وإعمال القاعدة القانونية وقراءتها ودور خاص يتجلى في التأصيل والتقريب لحقوق الإنسان.
ورحب السيد حسن الزاهر، عميد كلية الشريعة، بمبادرة وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان التواصل مع كلية الشريعة معبرا عن استعداد الكلية الانخراط في كل المشاريع التي من شأنها المساهمة في أجرأة خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، والتي من شأنها أن تقود المغرب إلى مصاف الدول المتقدمة وتعزز مكانته الدولية.
ونفس الأمر ركز عليه الأستاذ إبراهيم أقديم، نائب رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله، والذي نوه بالخطة الوطنية باعتبارها وثيقة جامعة لمختلف أجيال حقوق الإنسان ساهمت في إعدادها نخب البلاد. والتي تعتبر الجامعة شريكا أساسيا في مواكبة الخطة معبرا عن استعداد جامعة سيدي محمد بن عبد الله دعم الخطة والمضي قدما في إنجاز المهام المنوطة بالجامعة من حيث التكوين والبحث العلمي، وتيسير شروط ولوج التعليم العالي، وتشجيع وتثمين الدراسات العلمية، وتنظيم الندوات والأيام الدراسية والمساهمة في النقاش العمومي.   
وجدير بالذكر أن هذا هو اللقاء التاسع الذي تنظمه وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان بشراكة مع الجامعات المغربية في إطار البرنامج التواصلي الذي أطلقته الوزارة للتواصل حول خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.


 
 

Read more news

All news

Mr. Ramid: There Must Be Cooperation between Society and the Institutions to Combat Violence against Women

The Minister of State for Human Rights, Mr. El Mustapha Ramid, has called, in a press interview hosted by the web Channel “Horizon TV” in the program Fi Samim (to the point), upon Moroccan...

Faculty of Law of Rabat-Souissi: The Implementation of PANDDH depends on the Involvement of Different Stakeholders in the Process of Enhancing Rights

The participants to the meeting organized on April 3rd, 2018 at the Faculty of Legal, Economic and Social Sciences Rabat-Souisi in partnership with the Ministry of State for Human Rights and...