السيد الرميد: ينبغي التحلي بالموضوعية وعدم المغالاة عند مقاربة الواقع المغربي

عبّر السيد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، أثناء استضافته في برنامج " شباب فوكس" على قناة "ميدي 1" يوم السبت 29 شتنبر 2018أن المغرب في طور التأسيس لدولة حقوق الإنسان وأن الوضع الحقوقي المغربي في تطور مستمر بغض النظر عن وثيرة واستقرار هذا التطور. وأضاف أن السياسيات الاقتصادية والاجتماعية التي تبنتها الحكومات التي تعاقبت على تدبير الشأن العام كانت لها عدة نتائج إيجابية، بالرغم من بعض التعثرات، مشددا على ضرورة التحلي بالموضوعية عند مقاربة الواقع المغربي وعدم المغالاة سواء كانت النظرة متشائمة أو متفائلة والتركيز على طبيعة الاختلالات ومعالجتها دون السقوط في التعميم.

واعتبر السيد وزير الدولة أن الاحتجاجات الاجتماعية التي عرفتها بعض المدن المغربية قد نبهت الحكومة إلى ضرورة الاهتمام بالتنمية المجالية بمختلف المناطق بالمغرب وتحقيق العيش الكريم للجميع مؤكدا على قدرة الإشكالات السياسية في التأثير على الواقع الاجتماعي، بيد أن هذه الإشكالات ليست الوحيدة المسؤولة عن تدهور الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي، يضيف السيد الرميد. وفي معرض رده على تدخل السلطات العمومية في هذه الاحتجاجات، ذكّر السيد الوزير أن هذه الاحتجاجات تواصلت لعدة شهور دون أي حادث يذكر، غير أن خرق القانون ومحاولة نقل الاحتجاجات إلى مدن أخرى استدعى تدخل القوات العمومية لاستتباب الأمن وتطويق الأزمة وهو ما جوبه بالعنف من لدن المتظاهرين.

وبخصوص البرنامج الحكومي، أشار السيد وزير الدولة أن الحكومة تشتغل على إصلاح المنظومات الأساسية التي تهم المواطن المغربي كالتعليم والصحة والحد من التفاوتات الاجتماعية والمجالية متخذة من النهوض بالمجالات الاجتماعية شعارا للمرحلة. ولتخفيف الفوارق المجالية، أعلن السيد الوزير أن 21 إقليما سيحظى بدعم استثنائي، مضيفا أن الحكومة واعية بضرورة الاعتناء بجميع مناطق المغرب. كما أنها تشتغل بنفس جديد وتتبنى سياسات جديدة منفتحة على كافة الشركاء في أفق تسريع وتيرة الإنجازات للإيفاء مطالب المواطنين من تنمية وعيش كريم.                 

وفيما يتعلق بالهجرة السرية، أوضح السيد الوزير أن الهجرة السرية ظاهرة ضاربة في القدم بالمغرب وأصبحت في الواجهة اليوم بفضل "وسائل الإشهار"، مبينا أن الزورق التي تعرض لإطلاق النار كان قد تحدى المجال البحري المغربي ولم يكن القصد من التصدي له المس بالحق في الحياة.

وفي رده على عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اعتبر السيد وزير الدولة كذلك في هذه المقابلة الصحفية أنه" آن الآوان أن يخرج المجلس في تركيبته الجديدة ليمارس مهامه الجديدة " بعد أن تم اعتماد الصيغة الجديدة للقانون المنظم للمجلس.

Read more news

All news

The Ministry of Culture and Communication: The Classification of Morocco by Freedom House Organization is Unobjective

The Ministry of Culture and Communication issued a press release about Freedom House organization 2018 report entitled “Freedom on the Net”. The Ministry indicates that the report disregards...

His Majesty King Mohammed VI Appoints Mr.Ahmed Chaouki Benayoub as the Interministerial Delegate for Human Rights

Statement by Royal Office

Rabat, 06/12/2018 (MAP) – Here follows a statement by the royal Office:
"HM King Mohammed VI received on Thursday, December 6, 2018, at the Royal Palace in Rabat,...