توقيع اتفاقية شراكة إطار الخاصة بمشروع "تنمية مدرسة حقوق الانسان 2019-2021 "

تم التوقيع يوم الأربعاء 8 ماي بالرباط، على اتفاقية شراكة إطار خاصة بمشروع "تنمية مدرسة حقوق الإنسان 2019-2021" من طرف كل من وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومنتدى المواطنة.

وتندرج هذه الاتفاقية التي تهدف إلى ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في البرامج والمشاريع التربوية للمؤسسات التعليمية وإلى تقوية قدرات وأدوار المدرسة المغربية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان في الحياة المدرسية ومحيطها، في إطار إعمال مضامين خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان 2018-2021 خاصة التدابير الواردة في المحور الفرعي الأول" جودة المنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي" من المحور الثاني المتعلق ب "الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية"، والتدابير الواردة في المحور الفرعي الثاني" حقوق الطفل "من المحور الثالث المتعلق ب "حماية الحقوق الفئوية والنهوض بها ". كما تأتي تفعيلا للرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، خاصة الرافعة الثامنة عشر المتعلقة بترسيخ مجتمع المواطنة والديمقراطية والسلوك المدني.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، على أن هذه الاتفاقية التي تشكل تجسيدا لالتقائية السياسات القطاعية المتمثلة في قطاعي حقوق الإنسان والتربية والتكوين، تهدف إلى خدمة حقوق الإنسان على مستوى التربية والتكوين. كما أضاف إلى أن وضع القوانين وإرساء مؤسسات فاعلة غير كافيان لترسيخ ثقافة حقوق الإنسان، معتبرا أن التربية على حقوق الإنسان تظل عاملا حاسما في ترسيخ هذه الحقوق، وذلك بإعطائها المكانة التي تستحقها في نفوس المواطنين.

وبدوره أكد السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربي، أن التوقيع على هذه الاتفاقية ثلاثية الأطراف يأتي تماشيا مع اهداف الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 وسيمكن من تعزيز التعاون بين الأطراف المعنية من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف المتمثلة في ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في البرامج والمشاريع التربوية للمؤسسات التعليمية وتقوية وتطوير قدرات وأدوار المدرسة المغربية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد السيد عبد العالي مستور، رئيس منتدى المواطنة، أن المدرسة المغربية توجد في قلب كل مسارات الإصلاح الديمقراطي والتنموي والحقوقي بالمغرب، مشيرا إلى ان تمكين المدرسة من أدوارها في النهوض بثقافة حقوق الإنسان والمواطنة الديمقراطية مسألة حاسمة وأساسية خاصة بعد التوافق والإقرار الوطني بهذه القيم.

Lire d'autres actualités

toutes les actus

M. Ramid lors à Tétouan : le PANDDH témoigne de la ferme volonté du Royaume de mener à bien la réforme et de garantir le respect des droits de l'Homme

Le Ministre d'Etat chargé des droits de l'Homme, M. Mustapha Ramid, a souligné, lors d'une conférence co-organisée par le Ministère d'Etat chargée des droits de l'Homme et les barreaux de...

M. Poinsot : le PANDDH est le premier plan d'action dans la région Afrique du Nord et Moyen-Orient et il mérite d'être appuyé et accompagné

Lors de la cérémonie de signature du document du projet "Appui à la mise en œuvre du Plan d'action national en matière de démocratie et des droits de l'Homme (2019-2022)", qui s'est...