تراجع معدل الفقر بالمغرب في العقد الأخير إلى 11.7%

قدمت المندوبية السامية للتخطيط مؤخرا نتيجة الدراسة التي أطلقتها سنة 2008 لتحليل ظواهر الفقر والهشاشة والفوارق الاجتماعية بالمغرب اعتمادا على مقاربة منهجية متعددة الأبعاد ونتائج احصائي 2004 و2014 للسكان والسكنى. وتستند هذه الدراسة في قياس الفقر متعدد الأبعاد على مجموعة من الاحتياجات تهم التعليم والصحة والولوج للماء والكهرباء والصرف الصحي ووسائل التواصل وظروف السكن والتي يشكل غيابها كليا ونسبيا مظهرا من مظاهر الفقر أو استنساخه اجتماعيا. كما أنها تعتمد في قياسها لنسبة الفقر متعدد الأبعاد على تحديد الأبعاد والمكونات ومؤشرات الحرمان والترجيحات.

  وتظهر النتائج أن هناك انخفاض في معدل الفقر متعدد الأبعاد على الصعيد الوطني، حيث انتقل العدد من 7.5 مليون فرد (25%) سنة 2004 إلى 2.8 مليون فرد سنة (%8.2) 2014. وتبين المعطيات الصادرة أن نسبة الفقر متعدد الأبعاد تراجعت من% 9.1 إلى 2 %سنة 2014في الوسط الحضري وبالمقابل بلغت النسبة 17.7%سنة 2014 مقارنة مع 44.6 %سنة 2004.ويشكل العجز في التعليم أكبر تجليات هذا الفقر بنسبة 55.3%، يليه الحرمان من الولوج للبنيات التحتية الاجتماعية الأساسية بنسبة% 19.7 وظروف السكن% 14.1 والصحة بنسبة 10.9%.

أما على المستوى الجهوي، فقد انخفضت نسبة الفقر في كل الجهات وتراجع الفقر بشكل بارز في الجهات التي كانت مصنفة أكثر فقرا سنة 2004.حيث انتقل من 34.4% إلى 11.3 %بجهة مراكش-آسفي، وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة من 30.3 %إلى 9.5 %، وجهة بني ملال -خنيفرة من 31% إلى 13.4%. وسجلت أعلى نسبة للفقر متعدد الأبعاد سنة 2014 بجهة بني ملال -خنيفرة 13.4% وأدنى نسبة بجهة العيون-الساقية الحمراء 1.7%. وتبرز الدراسة كذلك أن نسبة الفقر المتعدد الأبعاد منخفضة بالجهات الجنوبية مقارنة بباقي الجهات: العيون-الساقية الحمراء 1.7%، والداخلة‑ واد الذهب (%3,8)، وكلميم‑ واد النون (%6,2).

وعلى المستوى الإقليمي، سجلت أعلى نسبة للفقر في الأقاليم المغربية في كل من أقاليم فكيك (%34,5)، وأزيلال (%28,8)، وتاونات (%23,4)، وشيشاوة (%23,1)، والصويرة (%22,1)، واليوسفية (%18,8)، وشفشاون (%18,8)، وميدلت (%17,3)، وكرسيف(%17,3) وبولمان (%17,1). وفي المقابل، سجلت أدنى نسبة في كل من أقاليم الرباط (%0,9)، والدار البيضاء (%1)، والعيون (%1,3)، والسمارة (%1,6)، والمحمدية (1,7%)، والصخيرات‑ تمارة (%2,1)، والنواصر (%2,1)، وإنزكان أيت ملول (%2,3)، وسلا (%2,4)، وفاس (%2,5).

ومن بين 1683 جماعة حضرية و1279 قروية بلغت أعلى نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على المستوى الجماعي ما يفوق 50% في56 جماعة قروية وما يفوق 40 % في 111 جماعة حضرية، بينما سجلت أدنى نسبة في الوسط الحضري ب 483 جماعة بمعدل أقل من 5 % وما يقل عن 10 % ب 337 جماعة قروية.

وتوضح الدراسة أن معدل الفقر الإجمالي بلغ على الصعيد الوطني 11.7% (3.9% في المدن و23.7 في القرى). كما أن 10.3% من الأشخاص يعانون من شكل واحد للفقر و6.8% يعانون من الفقر المتعدد الأبعاد و3.5% يعانون من الفقر النقدي. وبناء عليه فإن نسبة النواة الصلبة للفقر متعدد الأبعاد والنقدي تشكل 1.4 %.

للمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على رابط الدراسة