السيد وزير الدولة يبرز بجنيف منجزات المملكة في مجال حقوق الإنسان

بمناسبة انعقاد الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بحنيف ألقى السيد المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، خلال اللقاء رفيع المستوى  يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020، كلمة  استعرض من خلالها أبرز المكتسبات والمنجزات في مجال البناء الديمقراطي وحقوق الإنسان والتنمية بالمملكة.
وذكر السيد وزير الدولة في كلمته بجهود المملكة في تعزيز التفاعل مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، من حيث حرص المملكة على تقديم تقاريرها أمام هيئات المعاهدات (قدم المغرب خلال السنة المنصرمة التقرير الوطني الجامع للتقارير 19 و20 و21 المتعلق بإعمال اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري والتقرير الجامع للتقريرين 5 و6 بشأن إعمال اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة). 

وتنفيذا لالتزاماتها الدولية واصلت المملكة تعزيز ترسانتها القانونية وملاءمتها مع التزاماتها الاتفاقية من خلال إصلاح المنظومة الجنائية بإعتماد قانون الطب الشرعي وإعداد مشروع القانون الجنائي، ومسودة  قانون المسطرة الجنائية.
أما بخصوص الحقوق الاقتصادية والاحتماعية فقد أشار السيد وزير الدولة إلى إحداث لجنة خاصة عهد إليها بإعداد نموذج تنموي جديد، بناء على مقاربة تشاركية، قصد تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وجعل المواطن المغربي محور التنمية وغايتها. 
وترسيخا لهذه الدينامية الجديدة ذات البعد الاجتماعي، أطلقت المملكة برنامجا وطنيا لدعم وتمويل المقاولات يروم تعزيز الإدماج السوسيو اقتصادي للشباب.

وختم كلمته بقوله أن المملكة المغربية إذا كانت قد قطعت أشواطا كبيرة في مجال البناء الديمقراطي وتعزيز حقوق الإنسان، فإنها  لا تزال بحكم أن حقوق الانسان لا حد للكمال فيها، تسعى إلى استكمال هذا المسار من خلال معالجة الخصاصات ورفع التحديات بما يمكن من صون كرامة الإنسان.

وفيما يلي النص الكامل لكلمة السيد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان:

المزيد من المستجدات

جميع المستجدات

إعادة انتخاب المغرب بلجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري

أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الاثنين، بأنه تمت إعادة...

المغرب-إسبانيا: وزير الدولة يعلق على القرار الأخير للبرلمان الأوربي

إن إصدار البرلمان الأوروبي لقرار حول ما أعتبره خرقا للاتفاقية الأممية لحقوق الطفل، والذي لا يعدو أن يكون...