السيد وزير الدولة يجدد للمفوضة السامية لحقوق الإنسان انفتاح المغرب وتعاونه مع منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

في إطار سلسلة اللقاءات الثنائية المنعقدة بمناسبة الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف التقى وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان السيد المصطفى الرميد، يوم الأربعاء 26 فبراير 2020، السيدة ميشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الانسان.

وقد شكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض التطور الحقوقي على المستوى الوطني، وفي هذا الصدد أكد السيد وزير الدولة على أن المملكة المغربية قطعت أشواطا كبيرة في مجال البناء الديمقراطي وتعزيز حقوق الإنسان، إلا أنها لا تزال بحكم أن حقوق الإنسان لا حد للكمال فيها، تسعى إلى استكمال هذا المسار من خلال معالجة الخصاصات ورفع التحديات.

وأضاف السيد وزير الدولة أن برامج الإقلاع التنموي والاقتصادي في الأقاليم الجنوبية قد مكنت من تعزيز تمتع ساكنة الأقاليم الصحرواية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ومن شأن هذه البرامج التنموية أن تجعل الأقاليم الجنوبية تنتقل إلى مستوى تنموي اقتصادي واجتماعي متميز.

وفيما يخص تفاعل المغرب مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، جدد السيد وزير الدولة التأكيد على أن الانفتاح والتعاون مع مختلف هذه الآليات الأممية هو خيار استراتيجي للمملكة المغربية.

وعلى هامش ذات الدورة، أجرى السيد وزير الدولة لقاءات ثنائية مع كل من وزراء خارجية جزر الماليف والغواتيملا والبحرين وليبيا، وذلك بغية تعزيز التعاون المشترك مع هذه البلدان في شتى المجالات.

المزيد من المستجدات

جميع المستجدات

إعادة انتخاب المغرب بلجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري

أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الاثنين، بأنه تمت إعادة...

المغرب-إسبانيا: وزير الدولة يعلق على القرار الأخير للبرلمان الأوربي

إن إصدار البرلمان الأوروبي لقرار حول ما أعتبره خرقا للاتفاقية الأممية لحقوق الطفل، والذي لا يعدو أن يكون...